العالم

موريتانيا تمنح الإمارات قاعدة عسكرية على حدود الجزائر

كشفت وسائل إعلام عالمية أن الإمارات حولت مطار عسكري يقع شمالي موريتانيا على الحدود الجزائرية، إلى قاعدة عسكرية “إماراتية” تحت مزاعم “التطوير”.

وحسب وكالة سبوتنيك فقد التقى الوفد عدداً من كبار القادة العسكريين من قطاع الهندسة العسكرية بالعاصمة نواكشوط قبل أن ينتقل إلى منطقة لمرية التي توجد فيها أكبر قاعدة عسكرية للجيش الموريتاني في شمال البلاد.

وأضافت المصادر أن هذا النشاط العسكري الإماراتي يأتي إثر زيارة سابقة لرئيس أركان القوات الجوية الإماراتية لموريتانيا ، تم خلالها الاتفاق على هذه التسهيلات التي قدمت للجيش الإماراتي في إطار التعاون العسكري بين البلدين.

وتقع القاعدة العسكرية في منطقة استراتيجية قريبة من الحدود بين موريتانيا ومالي من جهة وبين موريتانيا والجزائر من جهة أخرى.

وتطور التعاون العسكري الثنائي بين الإمارات وموريتانيا منذ أن انحازت موريتانيا إلى جانب الإمارات والسعودية في حرب اليمن وقررت قطع علاقتها بقطر عام 2017.

وكانت الإمارات قد منحت الجيش الموريتاني منذ أشهر، طائرة عسكرية تعمل في مهام الاستطلاع الجوي والانزال المظلي ونقل الجنود والمؤن كما افتتحت كلية للدفاع في العاصمة الموريتانية نواكشوط اطلق عليها اسم كلية محمد بن زايد.

وأكدت المصادر أن السلطات تتكتم بشدة على خبر زيارة الوفد العسكري الإماراتي لأسباب غير معروفة، “فإذا كان مشروع تطوير المطار العسكري يندرج في إطار اتفاق تعاون عسكري بين البلدين فلا مبرر للتكتم على تفاصيله”، حسب ذات المصادر.

ويتساءل متابعون عن سبب اختيار دولة الإمارات لتطوير المطار العسكري في حين جرت العادة أن أغلب مشاريع التعاون من هذا القبيل تتم مع دول أوروبية مثل فرنسا، خاصة أن فرنسا تعتمد على موريتانيا في حربها على الإرهاب في الساحل وتولي أهمية لتطوير منظومتها وبنيتها العسكرية منذ سنوات.

ويخشى مراقبون أن لا يكون تطوير المطار نابعاً من رغبة حقيقية للسلطات الموريتانية. وأنه جاء بطلب من جهات خارجية قد تحاول الاعتماد عليها كقاعدة لطائراتها، خاصة أن المطار يوجد في منطقة استراتيجية قريبة من الحدود الشرقية لموريتانيا والتي تفصلها عن الجزائر ومالي.

وارتفعت وتيرة التعاون العسكري بين موريتانيا والإمارات خلال العامين الماضيين، حيث افتتحت الإمارات كلية للدفاع في العاصمة الموريتانية نواكشوط تحمل اسم كلية محمد بن زايد، كما منحت الجيش الموريتاني طائرة عسكرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى