إقتصاد

سوناطراك تعلن الانتهاء من صيانة أنبوب النفط بالوادي

أعلن مجمع سوناطراك اليوم الاثنين عن إعادة ضخ البترول الخام من حوض الحمراء بحاسي مسعود الى مصفاة سكيكدة بعد الانتهاء من صيانة أنبوب OK1 بالوادي الذي تعرض لحادث الخميس الماضي بفعل الأحوال الجوية تسبب في تسرب نفطي.

وجاء في بيان للمجمع: “إعادة ضخ البترول الخام من حوض الحمراء بحاسي مسعود الى مصفاة سكيكدة تمت بنجاح في حدود الساعة 08 سا30د صباحا، بعد الانتهاء من عملية صيانة المقطع المتضرر وإعادة تشغيل محطات الضخ الاربعة”.

وتبقى الجهود، يضيف البيان، “منصبة لمعالجة الاثار الناجمة عن التسرب واعادة تهيئة الاماكن الملوثة وتطهيرها حيث تلتزم سوناطراك بمواصلة جهودها وتسخير كل الامكانيات البشرية والمادية”.

وعلى اثر ذلك يتقدم الرئيس المدير العام للمجمع ب”الشكر و العرفان لجميع الفرق التقنية المجندة التي برهنت مرة أخرى عن حسها المهني و الوطني بإنجازها لهذه المهمة في وقت قياسي رغم الظروف الصعبة”، حسب البيان.

وكانت سوناطراك قد اتخذت عدة تدابير وقرارات لمعالجة مخلفات التسرب بدءا بإجراء تحقيق تكميلي لمعرفة وتحديد الأسباب الاخرى الممكنة لهذه الحادثة وإرسال فريق متعدد التخصصات لإجراء تشخيص كامل على طول الوادي من أجل تحديد مدى الأضرار المحتملة على البيئة.

كما شملت التدابير المعلنة حشد جميع وسائل المؤسسة والفروع التابعة لها حينا لامتصاص وشفط المياه الملوثة على طول الوادي والمعالجة الكاملة لبقع المياه على طول الوادي والتي يمكن أن تكون ملوثة وكذلك نقل التربة الملوثة في مكان الحادث لمعالجتها في الوحدات الخاصة للمؤسسة.

كما تقرر اجراء مراقبة منتظمة لنوعية المياه الجوفية لمدة سنة كاملة عن طريق وسائل المؤسسة وتسخير قسم المخابر لسوناطراك الذي سيضمن هذه المهمة. ولهذا الغرض ستقوم المؤسسة بحفر مجموعة من الآبار التقييمية في منطقة الحادث.

و سجل ليلة الخميس الماضي وقوع تسربين نفطيين على مستوى الانبوب OK1 بمنطقة البعاج بولاية الوادي الرابط بين حوض الحمراء (حاسي مسعود) وسكيكدة.

و يتعلق التسرب الاول بمخرج محطة الضخ SP2 ببلدية جامعة بولاية الوادي النقطة الكلومترية 190+200(PK) بينما يتعلق التسرب الثاني بالنقطة الكلومترية (PK) 263 بمنطقة البعاج بالولاية المنتدبة للمغير. وتسبب التسرب في حدوث فيضان في وادٍ محاذ له ملحقا أضرارا بفلاحي المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى